شركة NVIDIA تسلط الضوء على الحواسيب المحمولة المزودة ببطاقات GeForce RTX 30 Series كخيار مثالي للطلاب قبيل بدء العام الدراسي الجديد

شركة NVIDIA تسلط الضوء على الحواسيب المحمولة المزودة ببطاقات GeForce RTX 30 Series كخيار مثالي للطلاب قبيل بدء العام الدراسي الجديد

الرياض –  محمد الفقي

مع قرب بدء العام الدراسي الجديد، تقدم NVIDIA نصائحها للطلاب الراغبين بشراء حاسوب محمول جديد حيث تنصحهم بشراء الطرازات المزودة بوحدات المعالجة الرسومية GeForce RTX 30 Series نظرًا لأن تلك الحواسيب توفر مزايا متقدمة وتقنياتٍ تجعل منها أجهزة مثالية لمختلف الاستخدامات التي يحتاج إليها الطلاب خلال العام الدراسي وبعده في حياتهم اليومية.

وتتنوع احتياجات الحوسبة لدى الطلاب بشكل واسع، ما يعني أن جهاز الحاسوب المحمول المناسب يجب أن يمتلك العديد من مزايا الأداء التي تلبي احتياجات متعددة من ناحية الإنتاجية والتركيز على مجالات العلوم والتقنية والرياضيات والهندسة إلى جانب الألعاب، بحيث يكون متينًا عالي التحمل وفي الوقت ذاته يتسم بالحجم الصغير وخفة الوزن بما يسهّل حمله باستمرار. كما ينبغي أن يتمتع الجهاز ببطارية تدوم طويلًا بالإضافة إلى الخصائص المفيدة الأخرى مثل كاميرا الويب ونظام الصوت وما إلى ذلك. 

وبالطبع لا يمكن للأجهزة الرخيصة ذات المواصفات المتدنية تلبية تلك المتطلبات او أي اجهزة تأتي غير مزودة ببطاقات GeForce RTX 30 Series ، فهي ستسبب مع الوقت في ظهور المشاكل أو تلبي بضعة احتياجات قبل أن يحتاج المستخدم إلى استبدالها خلال الفصل الدراسي، ويعني ذلك تكاليف إضافية ومزيدًا من العناء.

أما الخيار الصائب فهو الاستثمار في جهاز الحاسوب المحمول المثالي منذ البداية، وهنا تبرز أجهزة الحاسوب المحمول التي تعمل بقوة  NVIDIA GeForce – وبخاصة تلك التي تتمتع بالمزايا المتنوعة والخصائص الثرية ووحدات المعالجة الرسومية GeForce RTX30 series  المميزة بكفاءتها العالية.

أفضل  أداء دراسي

 يمكن للتطبيقات المستخدمة باستمرار في مجالات الهندسة وعلم الحاسوب وعلوم البيانات والمجالات الاقتصادية تقديم أداء متفوق عبر الاستفادة من تسارع وحدة المعالجة الرسومية في الحواسيب التي تعمل بقوة  GeForce، سواء من خلال العرض التفاعلي والفوري للتصاميم المعقدة والمحاكاة المركّبة أو عبر سرعة معالجة الصور والإشارات أو القدرة على تطوير نماذج أكبر وأكثر دقة لعلم البيانات والذكاء الاصطناعي.

ومن الجدير بالذكر أن تفشي فيروس كوفيد-19 قبل عامين اضطر العالم إلى اللجوء للعمل والتعلم عن بعد – ولا تزال التقنيات التي تساعد في التفاعل مع المحاضرين والتعلم عن بعد ذات أهمية بالغة رغم عودة الطلاب إلى مدارسهم وجامعاتهم. ويمكن لأجهزة الحاسوب المزودة بتقنيات GeForce RTX تحقيق تلك التجربة بسلاسة تامة تسمح للطلاب بالتركيز الكامل على التعلم. 

أرتقي بأبداعك

 صممت أجهزة الحاسوب المحمول NVIDIA Studio لتناسب المبدعين و صناع المحتوى في مجالات الابتكار والأداء وتلبي متطلبات أفضل وأحدث التطبيقات الإبداعية، مما يجعلها مثالية للطلاب الراغبين بالتألق في الفنون ثلاثية الأبعاد أو التصميم أو التصوير الفوتوغرافي وتحرير الصور أو بثّ ومونتاج مقاطع الفيديو.

ومن خلال منصة NVIDIA Studio للتطبيقات، تتوفر العديد من الأدوات الحصرية لدعم جهود صناع المحتوى  مثل NVIDIA Omniverse  و CanvasوBroadcast والتي تساعد الطلاب في التعبير عن أنفسهم بكل حرية وإبداع. كما زوّدت أجهزة الحاسوب المحمول GeForce RTX  بإضافات متخصصة لتسريع التصميم بالأبعاد الثلاثية ومهام تحرير الصور ومقاطع الفيديو، بينما يستطيع الطلاب تطبيق المؤثرات المتطورة عليها بنقرة واحدة بفضل إمكانات الذكاء الاصطناعي المتوفرة فقط في حواسب GeForce RTX 30 Series.

أما الطلاب الذين يهتمون بإمكانات البثّ المباشر أو المشاركة في التعلم الإلكتروني أو المكالمات الجماعية بالفيديو فبوسعهم الاستفادة من تقنيات NVIDIA Broadcast – حيث يمكن للمنصة أن تمنحهم مساحة تحاكي استوديو التسجيل الخاص بهم في أي مكان عبر إزالة الضجيج والصدى في الخلفية وتوفير قدرات الشاشة الخضراء وتحسين جودة الصوت والكاميرا وغيرها من المزايا.

وصمم NVIDIA Encoder أيضًا للمهتمين بالبثّ حيث يوفر الأدوات التي تساعد في ابتكار الرسوم المدهشة ومقاطع البث المباشر بسلاسة تامة، إلى جانب التطبيقات الحصرية لتحسين الجودة والتي تمنح الجمهور المحتوى الأفضل على الإطلاق في كل مرة.

خفيفة الوزن  وقوة هائلة

 تتميز أجهزة الحاسوب المحمول GeForce RTX  بتقنية MAX-Q ، وهي نظام متكامل يتكون من عدة خصائص  تعتمد  على الذكاء الاصطناعي وتعمل على تحسين أداء وقوة وكفاءة الحاسوب. كما أنها تمكّن صانعي أجهزة الحاسوب من صنع أجهزة قوية ومتينة بأحجام يسهل حملها، إذ إن أجهزة الحاسوب المحمول GeForce RTX هي أرفع الأجهزة عالية الأداء في العالم وهناك تصاميم عديدة تقل سماكتها عن 20 مليمترًا وتزن أقل من 1.8 كيلوجرام – ما يجعلها مثالية للطلاب.

وبفضل NVIDIA Advanced Optimus وتقنية تعزيز قوة البطارية، يمكن للطلاب الاعتماد على فترات العمل الطويلة للبطارية مهما كان مجال الاستخدام – سواء في تطبيقات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات أو في مجال الألعاب.

ويتمتع الطلاب بتجربة غامرة مقاربة للواقع دون أي تشتت عند لعب  الألعاب الإلكترونية بفضل تقنية WhisperMode 2.0، فهي تقنية تركّز على الكفاءة وصممت لتقليل ضجيج مروحة التبريد والحفاظ على ثبات ووضوح الصور وسلاسة العرض.

قمة اللعب وعندما يحين وقت اللعب ، فإن أجهزة الحاسوب التي تعمل بتقنيات NVIDIA GeForce RTX هي الخيار الأمثل للأداء الأقصى  والجودة العالية للرسوم وسلاسة العرض على الشاشة.

وتحقق برامج تشغيل  GeForce Game Ready Drivers أفضل تجربة للمستخدم منذ اليوم الأول لإطلاق اللعبة او قبيل الأطلاق، حيث تتم تهيئة وحدات المعالجة الرسومية بالتعاون مع المطورين واختبارها على آلاف الإعدادات المختلفة لضمان أقصى قدر من الأداء والاعتمادية. كما تتضمن برامج التشغيل  أداوت يمكنها تحسين إعدادات اللعبة بنقرة واحدة.

وفي السياق ذاته، يمكن للطلاب الاستفادة من تقنية NVIDIA DLSS التي تعد ابتكارًا متميزًا يقوم على تقنيات الذكاء الاصطناعي لرفع الدقة الرسومية   على الشاشة مع الحفاظ على جودة الصورة  في الوقت ذاته. وتتوفر التقنية حاليًا في أكثر من 150 لعبة مثل Spider-Man Remastered و God of Warو Dying Light 2 Stay Human و Battlefield 2022و Red Dead Redemption 2 فيما تضاف المزيد منها في الأسابيع  المقبلة.

كما تعدّ الحواسيب التي تعمل بقوة GeForce RTX الرفيق المثالي للاعبين، حيث توفر أجهزة RTX 30 Series اعلى سرعة للاستجابة دون تأخير في الأدخال بفضل تقنية NVIDIA Reflex، مما يعني سهولة التخطيط لحركة ما مسبقًا و ردور الأفعال أو اتخاذ قرار فوري وفقًا لمجريات اللعبة. وتتوفر تلك التقنية في  من الألعاب مثل Valorant و Fornite و God of War و Rainbow Six Siege  و Overwatch و Apex Legends وغيرها الكثير. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *