الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية تسهم في الارتقاء بقطاع النقل الجوي

الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية تسهم في الارتقاء بقطاع النقل الجوي

من بينها زيادة الوجهات الدولية لأكثر من 250 وجهة، ورفع الطاقة الاستيعابية لـ330 مليون مسافر

الرياض –  صحيفة  المؤشر الاقتصادي

يعد قطاع النقل الجوي من أهم قطاعات منظومة النقل والخدمات اللوجستية، واستمراراً لرحلة التطوير التي يعيشها؛ فقد عملت الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية على عدداً من المستهدفات التي تسهم في الارتقاء بهذا القطاع الحيوي، ومن أبرز أهداف الاستراتيجية في قطاع النقل الجوي رفع الطاقة الاستيعابية للشحن لتصل لـ4.5 مليون طن من البضائع، مما يسهم في ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي، كما تهدف الاستراتيجية لرفع الطاقة الاستيعابية للمسافرين لتصل لـ330 مليون مسافر، وذلك للمساهمة في تحقيق مستهدفات عدد من القطاعات الطموحة مثل قطاع الحج والعمرة الذي يهدف لوصول 30 مليون حاج ومعتمر، وقطاع السياحة الذي يهدف لوصول 100 مليون سائح، كما تهدف الاستراتيجية لزيادة الوجهات الدولية لتصل لـ250 وجهة، كما تهدف أيضاً لتعزيز الشراكات بين مشغلي القطاعين العام والخاص، مع تبني أحدث التقنيات الحديثة في القطاع.

الجدير بالذكر أن المملكة تمتلك 29 مطاراً، من بينهم 3 مطارات حاصلة على مراتب عالمية وفقاً لتقرير سكاي تراكس العالمي 2020، كما صُنفت 4 مطارات من مطارات المملكة ضمن أفضل 10 مطارات تحسناً في العالم وفقاً لذات التقرير، كما صُنفت الخطوط الجوية السعودية ضمن فئة الخمس نجوم على مستوى شركات الطيران العالمية، وفقاً لتقرير هيئة تجربة المسافر الجوي APEX 2020، كما صُنفت أيضاً في الفئة الماسية في تقرير المحافظة على الصحة والسلامة، كل هذه المنجزات تؤكد البنية التحية المتينة التي تستند عليها الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية في قطاع النقل الجوي.

عبده المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *