إريكسون تستكمل استحواذها على شركة فوناج

متابعة –  عبده المهدي

أعلنت شركة إريكسون (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ERIC)، عن استكمال استحواذها على شركة فوناج “Vonage” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: VG)، وذلك بهدف دعم استراتيجية إريكسون للاستفادة من الريادة التكنولوجية لتنمية أعمالها في مجال شبكات الهاتف المحمول والتوسع في قطاع المؤسسات. وتوفر هذه الصفقة لشركة إريكسون عناصر بنيوية قوية تتيح لها تقديم مجموعة كاملة من حلول الاتصالات، بما في ذلك منصة الاتصالات كخدمة (CPaaS)، والاتصالات الموحدة كخدمة (UCaaS)، ومركز الاتصال كخدمة (CCaaS).

وتهدف إريكسون من خلال استغلال عرض منصة الاتصالات كخدمة من شركة فوناج، إلى تغيير الطريقة التي يتم بها عرض الإمكانات المتقدمة لشبكة الجيل الخامس واستهلاكها وتسديد ثمنها. وسيوفر هذا الأمر لمجتمع المطورين العالميين، والذي يضم أكثر من مليون مطور مسجل لدى شركة فوناج، الوصول بسهولة إلى إمكانات شبكة الجيل الرابع والخامس عبر واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة.

وبالنسبة لمزودي خدمات الاتصالات، توفر واجهات برمجة التطبيقات للشبكة العالمية، مثل واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بالموقع وجودة الخدمة، فرصاً جديدة لتعزيز ربحيتهم وتحقيق دخل من قدرات شبكة الجيل الخامس. أما بالنسبة لشركة إريكسون، فإن واجهات برمجة التطبيقات العالمية توفر فرصة جديدة لتحقيق النمو. ويشهد السوق الحالي لواجهات برمجة التطبيقات للاتصالات، كالفيديو والصوت والرسائل النصية القصيرة، نمواً بنسبة 30% سنوياً، ومن المتوقع أن يصل حجم هذا السوق إلى 22 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025.

وسيؤدي الوصول إلى إمكانات الشبكة بطرق مفتوحة وبديهية وقابلة للبرمجة عبر واجهات برمجة التطبيقات العالمية إلى تمكين مجتمعات المطورين من تطوير تطبيقات لأي جهاز يستطيع الاتصال بشبكة الجيل الخامس. كما يمكن للمطورين استخدام خصائص الشبكة، مثل مصادقة المستخدم وعرض النطاق الترددي والاستجابة وكفاءة الطاقة ومستويات الأمان المعززة وتحديد الهوية والموثوقية، أو معلومات الشبكة، مثل معلومات الجهاز أو التغطية التنبؤية.

وسوف تؤدي هذه التطبيقات الجديدة والمبتكرة للمستهلكين والمؤسسات إلى تعزيز انتشار شبكات الجيل الخامس والنفقات الرأسمالية للشبكة.

  • ولتسريع النمو في مجال حلول الاتصالات الموحدة كخدمة، ومركز الاتصال كخدمة التي توفرها فوناج، تعتزم إريكسون زيادة استثماراتها في الأبحاث والتطوير وتقديم هذه الحلول لمزودي خدمات الاتصالات، مما يمكّن عملاء إريكسون الحاليين من بيع هذه الحلول عبر علاماتهم التجارية الخاصة وتسريع وتيرة نموها. كما ستعزز إريكسون عروض الاتصالات الحالية للشركات الصغيرة والمتوسطة بإضافة حلول فوناج للاتصالات الموحدة كخدمة ومركز الاتصال كخدمة، والتي ستشكل الآن جزءاً مهماً من عروض إريكسون لمزودي خدمات الاتصالات والشركات.

وفي تعليقه على إنجاز صفقة الاستحواذ، قال بوريه إيكهولم، الرئيس التنفيذي ورئيس شركة إريكسون: “نحن متحمسون لانضمام فوناج إلى شركة إريكسون، إذ سنتمكن من خلال مجموعة حلول الاتصالات الموحدة كخدمة، ومركز الاتصال كخدمة وواجهات برمجة التطبيقات للاتصالات التي توفرها فوناج من توسيع عروضنا المؤسسية. وسوف يشهد المستقبل استهلاك إمكانات الشبكة ودفع ثمنها من خلال واجهات برمجة التطبيقات للشبكة المفتوحة، مما سيخلق فرصة مهمة لإطلاق ابتكار غير مسبوق. وقد أطلقنا بالفعل أول واجهة برمجة تطبيقات للشبكة، وهي Dynamic End-user Boost، استناداً إلى البنية التحتية الحالية لشبكة الجيل الرابع. وسوف نتمكن بعد انضمام فوناج إلينا من تطوير وتسويق واجهات برمجة التطبيقات الجديدة هذه. ونحن نشهد بالفعل تقدماً كبيراً على هذا الصعيد مع طلائع مزودي خدمات الاتصالات، ونهدف إلى إطلاق أول واجهات برمجة تطبيقات لشبكة الجيل الخامس في العام المقبل. وسنواصل تطوير تطبيقات وخدمات جديدة ومحسّنة للمؤسسات، والاستمرار في الابتكار في تطبيقات الاتصالات الموحدة كخدمة، ومركز الاتصال كخدمة من فوناج، لمساعدة الشركات على تقديم تجارب رقمية جديدة تعزز مستوى الاتصال والمشاركة.”

وأضاف إيكهولم: “سنتمكن من خلال ربط عالم الشبكة بمجتمع المطورين العالميين، من تحقيق نقلة نوعية من شأنها أن تعزز مركزية الشبكة، مما يتيح لمزودي خدمات الاتصالات فرصة جديدة لتحقيق الدخل تدعم بدورها زيادة الاستثمارات في الشبكات عالية الأداء. لقد كانت شبكة الجيل الرابع هي المنصة التي سمحت للمستهلك بالرقمنة، كما أنها أطلقت نماذج أعمال جديدة وأدت إلى تأسيس بعضٍ من أسرع الشركات نمواً في التاريخ. أما الآن ومع شبكة الجيل الخامس، فلدينا منصة غير مسبوقة للابتكار، تقدم فرصاً لا حدود لها لتطوير خدمات ذات مهام حساسة، فائقة السرعة وعالية الموثوقية وذات زمن استجابة منخفض للغاية. وسوف نشهد مع شبكة الجيل الخامس سرعة في التحول الرقمي للمؤسسات باستخدام حلول الاتصالات الموحدة كخدمة، ومركز الاتصال كخدمة من فوناج، باعتبارها منصة نمو قوية”.

جدير بالذكر أن شركة فوناج حصلت مؤخراً على لقب رائدة السوق وفق تقرير اختيار منصة الاتصالات كخدمة 2022 من مؤسسة Omdia Universe، حيث احتلت أعلى المراكز في مجال تجربة العملاء والقدرة على تقديم الحلول. وتوفر الشركة خدماتها حالياً لأكثر من 120,000 عميل مؤسسي، كما تضم مجتمعاً عالمياً لأكثر من مليون مطور مسجّل، ومنصة واسعة النطاق تضم 25 مليار رسالة ودقيقة اتصال في السنة. وسوف تتيح هذه القدرات إضافة إلى خبرة إريكسون العريقة في مجال الشبكات، ومحفظتها الرائدة ونطاق انتشارها العالمي، لشركة إريكسون بناء وتسريع نمو سوق واجهات برمجة التطبيقات للشبكات العالمية. وسيستفيد مزودو خدمات الاتصالات من هذا الانتشار العالمي، بما يتجاوز الهياكل الوطنية أو الإقليمية. وستؤدي هذه الصفقة أيضاً إلى تعزيز وجود إريكسون والتزامها طويل الأجل تجاه الولايات المتحدة، والتي يعود نشاطها فيها إلى 120 عاماً.

من جانبه، قال روري ريد، الرئيس التنفيذي لشركة فوناج: “انبثقت فوناج من رحم الابتكار، وقد باتت اليوم شركة عالمية رائدة في مجال الاتصالات السحابية للأعمال. وسوف تعزز هذه الصفقة عروضنا للشركات في جميع أنحاء العالم، وذلك بالاستفادة من ريادة إريكسون في مجال تقنيات الجيل الخامس، وحضورها العالمي الواسع وقدراتها الجبارة في البحث والتطوير. ومع تزايد الطلب على الاتصالات الموحدة كخدمة، ومركز الاتصال كخدمة وواجهات برمجة التطبيقات للاتصالات بسرعة متزايدة، فإن وجود الخبرة والموهبة والابتكار معاً تمثل أخباراً جيدة لعملائنا وشركائنا”.

وأضاف ريد: “ستشهد طريقتنا في العمل والتسوق والتعلم، ومراجعة الطبيب وممارسة التمارين الرياضة، والترفيه تغيرات جذرية. وسوف تكون إريكسون وفوناج معاً في صميم الموجة التالية من التحول الرقمي، حيث توفر الشركتان للمؤسسات ومزودي خدمات الاتصالات والمستخدمين النهائيين تطبيقات وخدمات مبتكرة ستغير طريقة تنفيذ الأعمال. وسوف نعمل على إطلاق حوارات أعمق بين الموظفين وعبر نقاط الاتصال بالعملاء، لنقدم تجارب استثنائية.”

معلومات إضافية حول الصفقة

  • من المتوقع أن تكون الصفقة ذات تأثير تراكمي على العائد على السهم لشركة إريكسون (باستثناء تأثيرات الإطفاء غير النقدي) والتدفق النقدي الحر قبل عمليات الدمج والاستحواذ اعتباراً من عام 2024 فصاعداً.
  • ستصبح فوناج منطقة أعمال منفصلة ضمن مجموعة إريكسون، وسوف يطلق عليها تسمية “منصة الاتصالات العالمية لمنطقة الأعمال”. وقد تم تعيين روري ريد، الرئيس التنفيذي الحالي لشركة فوناج، نائباً أول للرئيس ورئيساً لمنصة الاتصالات العالمية لمنطقة الأعمال وعضواً في الفريق التنفيذي لشركة إريكسون.
  • ومع اكتمال هذه الصفقة، ستواصل فوناج العمل تحت اسمها الحالي وعلامتها التجارية الحالية باعتبارها جزءاً من مجموعة إريكسون.
  • واعتباراً من تاريخ إغلاق الصفقة، سيتم الإبلاغ عن الأداء المالي لشركة فوناج في قطاع الشركات إلى جانب الحلول اللاسلكية للشركات لمنطقة الأعمال والتكنولوجيا والأعمال الجديدة لمنطقة الأعمال اعتباراً من الربع الثالث من عام 2022.
  • توقف تداول سهم فوناج العادي ولن يتم إدراجه في سوق سوق ناسداك جلوبل سيليكت.
  • تم تمويل عملية الاستحواذ من النقد المتوفر. وتم تحوط المبلغ بالدولار الأمريكي من خلال المعاملات الخارجية والمعاوضة الداخلية لتدفقات إريكسون الجارية بالدولار الأمريكي.
  • من المتوقع أن توفر هذه الصفقة فرص لتآزر الإيرادات على المدى القريب، بما في ذلك مبيعات مزودي خدمات الاتصالات عبر علاماتهم التجارية والبيع العابر لمحفظة المنتجات المجمعة، والتي يُقدر أنها ستسهم بنحو 0.4 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025. وتتوقع إريكسون أيضاً تحقيق بعض الكفاءات في التكلفة بعد أن تمت الصفقة.
  • تتمتع فوناج بسجل حافل بالنمو وتطور الربحية، إذ بلغت مبيعاتها 1.4 مليار دولار أمريكي في فترة 12 شهراً حتى 31 مارس 2022، وسجلت الشركة في الفترة نفسها هامشاً معدلاً للأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 13٪، وتدفقاً نقدياً حراً قدره 93 مليون دولار أمريكي.
  • ولا تزال إريكسون ملتزمة بالأهداف المالية طويلة الأجل التي تم الإبلاغ عنها سابقاً وهي هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإطفاء بنسبة 15-18٪ والتدفقات النقدية الحرة قبل عمليات الدمج والاستحواذ بنسبة 9-12٪ من المبيعات، بالإضافة إلى هدفها في تحقيق هامش أرباح قبل الفوائد والضرائب لعام 2022 بنسبة 12-14% لمجموعة إريكسون باستثناء فوناج.
  • تشارك فوناج حالياً مع لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية لإيجاد حل لتحقيق في ممارسات المستهلك التي بدأت في عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *