45 ألفَ فرصةٍ وظيفيةٍ مستهدفةٍ للتوطين في قطاع النقل والخِدْمَاتِ اللوجستية

45 ألفَ فرصةٍ وظيفيةٍ مستهدفةٍ للتوطين في قطاع النقل والخِدْمَاتِ اللوجستية

المؤشر الاقتصادي – متابعات

أكَّدَت وزارةُ النقل والخدمات اللوجستية أنَّ التوطينَ ركيزةٌ أساسيةٌ ومستهدف رئيسي في الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، فمنذُ بداية العام الحالي 2022م، تم توطين 10 آلاف فرصةٍ وظيفيةٍ في القطاع.

وبيَّنَت الوزارةُ أنها ستواصلُ بالتعاون مع الشركاء إضافةَ المزيدِ من الوظائف في المنظومة وصولاً إلى تحقيق مبادرة 45 ألف وظيفةٍ بنهاية العام، وفق خطة التوطين التي تم إطلاقها في العام الماضي 2021.

وأعرب معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر عن فخرُه بمنظومة النقل والخدمات اللوجستية لإسهامها في مسيرة التوطين وتمكين الكفاءات الوطنية من الاستفادة من الفرص الوظيفية في هذه البلاد المباركة، بالتكامل مع مختلف الجهات ذات العلاقة، حيث أسهمت لجنةُ التوطين بمنظومة النقل والخدمات اللوجستية بتوظيف أكثر من 10 آلاف سعودي وسعودية خلال النصف الأول من العام الجاري، كما سيدعمُ قرار توطين مهن الطيران المرخصة بتوفير أكثر من 4000 آلاف فرصة وظيفية للسعوديين والسعوديات، ومن ثمَّ دعم قطاع العمل المحلي وتلبية طلب سوق العمل”.

وأوضحَ المهندس الجاسرُ أنَّ هذه الخطوةَ تتوافقُ وتنسجمُ مع مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية وستسهمُ في تحقيق المزيد من المستهدفات النوعية لهذه الإستراتيجية وتعزيز تراتبية المملكة عالميا، في مؤشر الحركة العابرة للنقل الجوي، وزيادة الوجهات لأكثر من 250 وجهة دولية، إلى جانب إطلاق ناقل وطني جديد، بما يمكن القطاعات الأخرى مثل الحج والعمرة والسياحة من تحقيق مستهدفاتها الوطنية، حيث تسعى الإستراتيجية إلى رفع قدرات قطاع الشحن الجوي من خلال مضاعفة طاقته الاستيعابية لتصل إلى أكثر من 4.5 ملايين طن، مضيفًا أنه في ظل هذه المستهدفات الطموحة في قطاع النقل بشكل عام وفي النقل الجوي بشكل خاص، فقد أصبحَ من الضروري تكثيفُ العمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في القطاعين العام والخاص للإسهام في تمكين الكوادر السعودية المؤهلة للإسهام في قيادة صناعة المستقبل لقطاعات النقل المختلفة وفق أفضل المعايير والنماذج العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *