شركة Passport Legacy تُعلن موعد افتتاح دار الأيتام التابعة

شركة Passport Legacy تُعلن موعد افتتاح دار الأيتام التابعة

.. لمنظمة النوايا الحسنة في الموزمبيق قريباً

متابعة –  محمد الفقي

أعلن جيفري هينسلر، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Passport Legacy، بالتعاون مع جينا أورساتي وبيدرو نامير، عن إطلاق دار الأيتام التابعة لمنظمة النوايا الحسنة في الموزمبيق قريباً في بلدة فيلانكولو بالموزمبيق. ومن المتوقع أن تنتهي عمليات بناء الدار، التي تعد منظمة غير ربحية وغير حكومية تتخذ من الموزمبيق وسويسرا مقراً لها، في شهر يوليو من العام الجاري. 

ومن المقرر أن تحتضن الدار حال افتتاحها 40 طفلاً من القرية، حيث تنظم لهم برنامجاً أسبوعياً ثابتاً يتضمن أوقاتاً مخصصةً للذهاب إلى المدارس والقيام بالواجبات المدرسية وتعلم بعض المهارات الحياتية، مثل الطبخ، إلى جانب تخصيص أوقات فراغ للتواصل مع الأطفال الآخرين والاستمتاع بيومهم. وتوفر الدار للأطفال، بالتعاون مع مكتب الإدارة العامة Gabinete da Esposa do Administrador، بيئة دافئة مفعمة بالحب والمرح ضمن منازل مزودة بالكهرباء والمياه. كما تمثل سلامة الأطفال وأمنهم الأولوية القصوى للمنظمة، حيث تم بناء سور جداري ليحيط بالدار مع تعيين فريق أمني لحماية الأطفال على مدار الساعة.

ووصل عدد الأطفال الأيتام في الموزمبيق إلى حوالي مليون ونصف طفلاً. ويعيش العديد من سكّان الدولة في ضواحي المدن بدون شهادات ميلاد بسبب الظروف المعيشية الصعبة، مما يؤدي إلى حرمانهم من حقوق التعليم والرعاية الصحية والحماية، ومن ثم استغلالهم ودفعهم إلى العمل بظروفٍ سيئة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال جيفري هينسلر، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Passport Legacy: “لطالما رغبت بالمساهمة في العمل المجتمعي. وشاركت، عندما كنت في التاسعة عشر من عمري، في مشروع إنساني تضمن بناء روضةً للأطفال بجنوب أفريقيا. واستمتعت جداً بتلك التجربة وتمنيت أن أفعل شيئاً مشابهاً في المستقبل تبقى آثاره على المدى الطويل. وعندما زارت جينا الموزمبيق، شعرنا أنها الفرصة التي كنا ننتظرها وقررنا القيام بهذا المشروع بالتعاون مع بيدرو”. 

ونجحت الدار في جمع تبرعات بلغت 108 ألف دولار أمريكي، ساهمت شركة Passport Legacy بنسبة 70% منها. وتعكس هذه الجهود حرص الشركة على تأمين ملاذ آمن للأطفال يحميهم من الاستغلال والعمل في الحقول أو الأسواق أو في تنظيف الأحذية أو التسول أو في أي بيئة ظالمة وغير مناسبة لهم. وتبذل منظمة النوايا الحسنة في الموزمبيق جهوداً حثيثة وجديرة بالاحترام لحماية الأطفال المحرومين وتأمين بيئة مناسبة لهم للسكن والدراسة، بهدف توفير مستقبل أفضل لهم.

وتقيم منظمة النوايا الحسنة في الموزمبيق حملات متواصلة لمساعدة الأطفال والعائلات والأفراد المحتاجين في قرية فيلانكولو في الموزمبيق. للمزيد من المعلومات حول منظمة النوايا الحسنة في الموزمبيق وتقديم المساعدات المالية، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني: https://www.goodwillmozambique.org/orfanato-goodwill 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *